١٩ بنتاً.. وأنا
    قصصي
 0.0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  62 مشاهدة  |  04/07/16     
عندما دخل ناصر فصله في أول يوم له في الحضانة، وجد في انتظاره مفاجأة، كان فصل الحضانة مكوناً من 19 بنتاً وهو... الولد الوحيد! قال له أخوه الأكبر إن البنات سيجعلن من ناصر بنتاً رقيقة مثلهن. أما هو فصمم على جعلهن أولاداً أشقياء مثله. وبعد أسبوع من اللعب سوياً، عرف ناصر أن عليه أن يعيد التفكير في نظرته للبنات، فقد اكتشف أنه من الممكن أن يشتركوا معاً في نفس الألعاب ويقضون أوقاتاً جميلة.

ما هو تقييمك لهذه المادة؟
 

مارأيك في الكتاب ؟


آراء الأعضاء في الكتاب

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد